الأهداف برنامج الشراكة العالمية للتعليم في اليمن: -

الأهداف التنموية للبرنامج:

الأهداف التنموية للبرنامج هي مساعدة الحكومة اليمنية في تحسين بيئة التعلم وتكافؤ الوصول للتعليم الأساسي في المحافظات المستهدفة وتعزيز القدرة المؤسسية لوزارة التربية والتعليم ومكاتبها في المحافظات والمديريات. إن برنامج الشراكة العالمية للتعليم متوافق مع البرامج العشرة الواردة في إطار النتائج متوسط المدى 2013-2015 لوزارة التربية والتعليم

نظراً لطول البرنامج (أربع سنوات) فلا يمكن تقييم تحسن بعض مؤشرات النتائج قبل تاريخ الانتهاء منه إلا أن التنفيذ الناجح لبرنامج الشراكة العالمية للتعليم سيضع أساس صلب لتحقيق الأهداف المتوخاه لعام 2016م. سيكون لبرنامج الشراكة العالمية للتعليم ثلاثة مكونات هي: (1) تحسين الجودة. (2) زيادة الالتحاق. (3) تعزيز القدرة المؤسسية بما في ذلك إدارة البرنامج.

مؤشرات الأهداف التنموية للبرنامج هي:

  1. مؤشر فجوة النوع الاجتماعي في المحافظات الـ(13) المستهدفة ستتحسن من 0.69 إلى 0.72.
  2. معدل البقاء في الصف 3 في المحافظات الـ(13) المستهدفة سيرتفع من 77.8% إلى 81% في عام 2015م.
  3. معدل الأطفال خارج المدرسة في المحافظات الـ(13) المستهدفة سينخفض من 28% إلى26.6% في عام 2015م.
  4. تم وضع وتجريب نظام لتقييم التعليم على مستوى التعليم الأساسي متضمناً جميع المتطلبات الرئيسة (المنهج وتدريب المعلمين للقراءة والرياضيات في الصفوف الأولى وتطبيق المعلم).
  5. سيتم تعزيز القدرة المؤسسية في قطاع التعليم على كافة المستويات.

إطار النتائج متوسط المدى 2013-2015: 

يشكل إطار النتائج متوسط المدى أساس لبرنامج الشراكة العالمية للتعليم في اليمن – الأموال الموجهة عبر اليونيسيف من قبل الشراكة العالمية للتعليم هي لدعم تنفيذ المكونات الرئيسة لإطار النتائج متوسط المدى بدلا من أن يكون مشروع مستقل. إطار النتائج متوسط المدى 2013-2015 هو خطة متوسطة الأجل للتعليم أعدت من قبل وزارة التربية والتعليم اليمنية في سياق تحقيق الهدف الاستراتيجي الطويل الأجل في تقديم تعليم ما قبل المدرسة والتعليم الأساسي والتعليم الثانوي إضافة إلى محو الأمية وتعليم الكبار للجميع. يحدد إطار النتائج متوسط المدى خمس أولويات للتعليم في اليمن تتضمن عشرة برامج متميزة كما هو موضح في الجدول والأولويات هي: جدول رقم (1):

الأولوية رقم (1): تحسين نوعية التعليم العام من خلال تطوير الاعتقاد والممارسة في أن المتعلم هو محور عملية التعليم والتعلم وتمكين بيئة التعلم التي هي أساس مخرجات التعلم للطلاب.
الأولوية رقم (2): سد فجوة الفوارق الاجتماعية وفجوة النوع الاجتماعي من خلال نظام التعليم العادل قادرة على إعطاء فرص متساوية في البداية إلى كل طفل حتى يتمكنوا من التنافس إلى حد ما في سوق العمل مستقبلاً.
الأولوية رقم (3): تعزيز قدرات وزارة التربية والتعليم ومكاتبها في المحافظات والمديريات لرفع قدرتهم في تقديم خدمة تعليمية كفؤ وعالية الجودة.
أولوية رقم (4): التعليم لمرحلة ما قبل المدرسة.
الأولوية رقم (5): محو الأمية وتعليم الكبار.

يستهدف إطار النتائج متوسط المدى عدداً من النتائج للتعليم الأساسي والثانوي وتعليم ما قبل المدرسة وتعليم الكبار من خلال أولويات إطار النتائج متوسط المدى والتي سيتم تحقيقها من خلال تنفيذ عشرة برامج بحسب الجدول رقم (1):

الجدول رقم (1): ملخص لبرامج ونتائج ومكونات إطار النتائج متوسط المدى

الأولويةالمخرجات المستهدفة للعام الدراسي
015/2016م(سنة الأساس 2010/2011)
البرامج المحققة للنتائج المستهدفة في كل مكون
الأولوية رقم (1) : تحسين نوعية التعليم العام من خلال تطوير الاعتقاد والممارسة في أن المتعلم هو محور عملية التعليم والتعلم وتمكين بيئة التعلم التي هي أساس مخرجات التعلم
  1. خفض معدل الرسوب في التعليم الأساسي لكلا الجنسين من 9.4% إلى 7%، وخفض معدل رسوب الفتيات من 7.7% إلى 5.2%.
  2. خفض معدل الرسوب في التعليم الثانوي للذكور من 11.3% إلى 8.8% والإناث من 8.6% إلى 6.1%.
  3. رفع معدل إكمال الصف السادس من 53.3% إلى 62%.
  4. ارتفع معدل القراءة الشفهية بطلاقة في الصفوف الأولى والاستيعاب في الصف الثالث من 6 كلمات في الدقيقة (سنة الأساس) إلى 20 كلمة في الدقيقة الواحدة.
  5. تحسن أداء الطلاب في مادتي العلوم والرياضيات (للصفوف (1-6) من التعليم الأساسي) بحولي في القراءة تحسن المستوى من قراءة 6 كلمات في الدقيقة إلى 20 كلمة، ومن المتوقع الارتفاع أكثر خلال العام الدراسي 2015/2016م مقارنة بعينة الاختبار الوطني الذي تم إجراءه عام 2012/2013م.

البرنامج 1: تعزيز التطوير المدرسي: يهدف البرنامج إلى تعزيز الإدارة القائمة على المدرسة من خلال زيادة عدد المستفيدين في التخطيط والتنفيذ والمتابعة والتقييم إضافة إلى تبني المشاركة المجتمعية والشفافية وكفاءة استخدام المصادر التعليمية.
البرنامج 2: تحسين المناهج التعليمية:
الهدف هو تنقيح وتحسين المناهج حتى الصف (9) إضافة إلى تطوير مادة التدريس والمعايير لقياس أداء الطالب. معايير الأداء التعليمي للطالب من المرحلة الأولى في الدورة التعليمية سيساعد المعلمين في التخطيط الصفي وعلم أصول التعليم المتحسن. سيتم تطوير "وثيقة المنهج" التي ستخدم في تحديد أهداف التعلم وتوجه الإعداد لكتب دراسية ومواد تعليمية مناسبة من أجل تعليم وتعلم فعال. سيتم تطوير تقنيات تقييم إبداعية لإثراء العملية التعليمية وتُمكن وزارة التربية والتعليم من استخدام معلومات أفضل للتخطيط وتحقيق النتائج.
البرنامج 3: تطوير أداء أفضل للمعلمين وموظفو الإدارة المدرسية بما في ذلك مدراء المدارس والمشرفين.
الهدف هو تحسين نوعية التدريس من خلال توفير تدريب في مجالات مختلفة. وسيعطى التأكيد لمدراء المدارس والمشرفين في ممارسات علم أصول التعليم. سيتم تدريب المعلمين حول كيفية تدريس القراءة والحساب في الصفوف الأولى.
البرنامج 4: تحسين إدارة الموارد البشرية في وزارة التربية والتعليم لتحسين استخدام الموارد البشرية.
هذا البرنامج يكمل إصلاحات عديدة تستهدف تعزيز إدارة الموارد البشرية بقيادة وزارة التربية والتعليم ومن خلال إصلاحات سياسية بالتنسيق مع كليات تدريب المعلمين لضمان كفاية الأداء في التعليم الأساسي. يستهدف هذا البرنامج أيضاً توظيف واختيار المعلمين وسيسعى إلى تأسيس حوافز لتقليل غياب المعلمين.
الأولوية رقم (2) : سد فجوة الفوارق الاجتماعية وفجوة النوع الاجتماعي من خلال نظام التعليم العادل قادرة على إعطاء فرص متساوية في البداية إلى كل طفل حتى يتمكنوا من التنافس إلى حد ما في سوق العمل مستقبلاً
  1. زيادة معدل الالتحاق الصافي في التعليم الأساسي من 78.8% إلى 82.7% وفي التعليم الثانوي من 23.2% إلى 26.5%.
  2. زيادة معدل الالتحاق الصافي في التعليم الأساسي من 86.1% إلى 89.3% وفي التعليم الثانوي من 35% إلى 39.9%.
  3. زيادة معدل القبول الصافي في التعليم الأساسي لكلا الجنسين من 59.5% إلى 65%.
  4. خفض فجوة النوع الاجتماعي في الالتحاق الصافي بالتعليم الأساسي من 0.81 إلى 0.84 وفي التعليم الثانوي من 0.71 إلى 0.80.
  5. تم توفير الخدمات التعليمية للأطفال خارج المدرسة والأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة والأطفال الذين يواجهون صعوبات في الحصول على التعليم.
البرنامج 5: زيادة الطلب الاجتماعي على التعليم. يهدف هذا البرنامج إلى زيادة الطلب الاجتماعي على التعليم من خلال مساعدة الأسر الفقيرة على إلحاق أطفالهم بمدارس التعليم الأساسي العام وتشجيعهم على البقاء حتى إكمال الدورة التعليمية. صمم البرنامج من أجل تحفيز أولياء الأمور على إبقاء أطفالهم في المدارس لأطول فترة ممكنة. ومن أجل تحقيق هذا الهدف سيتم توسيع عدد من السياسات الجاري تنفيذها حالياً بما في ذلك الإعفاء من الرسوم وتطوير بيئة مدرسية إيجابية.
البرنامج 6: تحسين المرافق المدرسية والبنية التحتية. يهدف هذا البرنامج إلى تحسين المرافق المدرسية والبنية التحتية من خلال توفير الفصول الدراسية والفضاءات الأخرى بما في ذلك المراحيض والأثاث والتجهيزات اللازمة لاستيعاب الطلاب الملتحقين. هذا يتطلب تطوير عدد من السياسات مثل تنسيق عملية اختيار المواقع والمباني المدرسية بين مختلف شركاء التنمية وتوفير القدرات المدرسية في مجالات الصيانة والترميم واستيعاب الطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة إضافة إلى المتواجدين في مخيمات النازحين بالمباني والأثاث والتجهيزات المدرسية الضرورية.
الأولوية رقم (3): تعزيز قدرات وزارة التربية والتعليم ومكاتبها في المحافظات والمديريات لرفع قدرتهم في تقديم خدمة تعليمية كفؤ وعالية الجودة
  1. تناغم وتوافق برامج شركاء التنمية مع استراتيجيات وخطط وزارة التربية والتعليم.
  2. وضع مخطط تشغيلي من شأنه أن يسهل ويمهد للتنسيق بين وزارة التربية والتعليم والوزارات الأخرى ذات الصلة وبين المستوى المركزي والوحدات اللامركزية مع المجتمعات المحلية.
  3. تطوير نظام معلومات تربوية ثابتة وموثوقة ليتم استخدامها في اتخاذ القرار والتخطيط والمتابعة والتقييم.
  4. تطوير وتحسين الهيكل التنظيمي لوزارة التربية والتعليم وتنمية الموارد البشرية الفعالة.
البرنامج 7: تحسين إدارة وتنسيق اللاعبين الرئيسيين في مجال التعليم لتقديم خدمات تعليمية كفؤ.
يتضمن هذا البرنامج بناء القدرات المؤسسية من أجل إدارة وتنسيق أفضل لتقديم الخدمات التعليمية. ويهدف البرنامج إلى تعزيز دور وزارة التربية والتعليم في مجالات مختلفة في التخطيط والتنفيذ والمتابعة والتقييم وعلاوة على ذلك فإنه يسعى لتحسين توافق شركاء التنمية من أجل التناغم مع أولويات وخطط وزارة التربية والتعليم إضافة إلى تنسيقها مع الوزارات المعنية الأخرى. وسيتم تحقيق هذا من خلال تنفيذ السياسات والاستراتيجيات التي تساعد في توحيد جهود كافة الشركاء المشاركين في تطوير خطة العمل السنوية لوزارة التربية والتعليم وتنفيذ البرامج والأنشطة. ومن متطلبات هذه المرحلة تأسيس إطار للمتابعة والتقييم. وسيتم ذلك من خلال المراجعة السنوية المشتركة التي تم تحسينها إضافة إلى التعزيز والتطبيق واسع النطاق والاستخدام لنظام إدارة المعلومات الاقتصادية في عملية اتخاذ القرار.
البرنامج 8: إعادة هيكلة وزارة التربية والتعليم وبناء قدرات لمسئولي ديوان عام الوزارة ومكاتب التربية بالمحافظات والمديريات وفقاً لأدوات وطرق الإدارة الحديثة.
سيقوم هذا البرنامج بدعم إعادة هيكلة وزارة التربية والتعليم وتشمل بناء قدرات لمسئولي ديوان عام الوزارة ومكاتب التربية بالمحافظات والمديريات. وسيتم إعادة هيكلة وزارة التربية والتعليم وفقاً لعمليات وأدوات مفهوم الإدارة الحديثة وذلك بهدف زيادة الكفاءة في توفير الخدمات التعليمية المختلفة.
أولوية رقم (4): التعليم لمرحلة ما قبل المدرسة
  1. رفع معدل الالتحاق بتعليم ما قبل المدرسة من 0.5% إلى 0.8%
البرنامج 9: تطوير تعليم ما قبل المدرسة.
يهدف هذا البرنامج إلى توسيع وتحسين تعليم ما قبل المدرسة من خلال برامج أفضل وبيئة تم تحسينها لرياض الأطفال.
الأولوية رقم (5): محو الأمية وتعليم الكبار.
  1. رفع معدل الالتحاق ببرامج محو الأمية بحوالي 5% إضافية.
  2. وصول أفضل للإناث لبرامج التدريب الأساسية.
البرنامج 10: محو الأمية وتعليم الكبار.
يهدف هذا البرنامج إلى خفض عدد الأميين من كبار السن وزيادة الوعي لدى أولياء الأمور حول أهمية التعليم ومن المتوقع تحقيق النتائج من خلال الاستراتيجيات التالية: توسيع برنامج محو الأمية وتنويع التدريب المقدم في كل من مراكز التدريب الأساسية ومراكز التدريب النسوية وتحسين بيئة التعلم من خلال المزيد من التطوير لمنهج محو الأمية.

وافقت الحكومة اليمنية ممثلة بوزارة التربية والتعليم ومجموعة التعليم المحلية على تحديث إطار النتائج متوسط المدى 2013-2015 وذلك من أجل أن تكون مؤهلة للحصول على منحة الشراكة العالمية للتعليم وقد تم الموافقة على الخطة القطاعية التي تم تحديثها في مارس 2013م بالتشاور مع كافة شركاء التنمية بجعلها الخطة التي سيتم توجيه جميع موارد التعليم إليها سواء من الحكومة أو من المانحين. شاركت وساهمت مجموعة التعليم المحلية بشكل فعال في عملية تحديث إطار النتائج متوسط المدى من خلال الدعم الفني الذي قدمه خبرائها أو من خلال التعاقد مع خبراء محليين ودوليين للعمل حول القضايا الفنية والائتمانية والتخطيط والقانونية وقضايا المشتريات.

تضمنت عملية تحديث إطار النتائج متوسط المدى:

  • تحديث الأهداف الرئيسة من حيث عدالة النوع الاجتماعي وإكمال التعليم الأساسي.
  • تعزيز التركيز حول الجودة ومخرجات التعليم.
  • المحاسبة لأثر أزمة وصراع عام 2011م.

المكونات الأساسية والفرعية لبرنامج الشراكة العالمية للتعليم:

  1. سيقوم برنامج الشراكة العالمية للتعليم بدعم تنفيذ المكونات الرئيسة لإطار النتائج متوسط المدى.
  2. كما سيتم تحقيق الأهداف التنموية للبرنامج وأهداف إطار النتائج متوسط المدى من خلال الثلاثة المكونات التالية والـ(13) مكون فرعي وتوضيحها فيما يلي كما أن الهيكل التنظيمي للبرنامج موضح في الشكل رقم (1) أدناه.
  • المكون الأساسي 1 – تحسين نوعية التعليم الأساسي .
  • المكون الأساسي 2 – الالتحاق العادل بالتعليم الأساسي الجيد
  • المكون الأساسي 3 – تعزيز القدرة المؤسسية

المكون الأساسي 1 – تحسين نوعية التعليم الأساسي وتعزيز أداء المعلمين

  1. الهدف من هذا المكون هو زيادة مخرجات التعليم في المحافظات المستهدفة وتوفير مدخلات ومعايير نوعية جديدة يمكن استخدامها وتوسيع نطاقها على مستوى البلد مستقبلاً (بعد 2016). ويضم هذا المكون 4 مكونات فرعية كما هي التفاصيل أدناه.
  2. النتائج المتوقعة من هذا المكون هي زيادة معدلات البقاء في الصف الثالث في المحافظات المستهدفة البالغ عددها (13) محافظة بحوالي 3.2%، من 77.8% في 2011/2012 إلى 81% في 2016/2017.
  3. كما يتوقع من هذا المكون أيضاً أن يكون له أثر هيكلي واسع النطاق على نظام التعليم الأساسي في المحافظات المستهدفة من خلال دعم المعايير والمدخلات النوعية (المنهج وتطوير كتب دراسية جديدة).
  4. ربط المكون الأول بإطار النتائج متوسط المدى: يمثل هذا المكون الأولوية الأولى لإطار النتائج متوسط المدى وسيقوم بدعم برامج إطار النتائج متوسط المدى التالية:
    • البرنامج الأول: التطوير المدرسي والمشاركة المجتمعية.
    • البرنامج الأول: التطوير المدرسي والمشاركة المجتمعية.
    • البرنامج الثالث: تحسين أداء المعلمين والإدارة المدرسية والإشراف التربوي.
    • البرنامج الرابع: تحسين إدارة الموارد البشرية.
    • البرنامج التاسع: تحسين تعليم ما قبل المدرسة.

يقوم هذا المكون الفرعي بدعم البرنامج (1) من إطار النتائج متوسط المدى ويهدف إلى توسيع التدريب حول التطوير المدرسي. سيكون هذا المكون الفرعي قادراً على تغطية 420 مدرسة لتساهم في هدف إطار النتائج متوسط المدى هذا.

المكون الفرعي 1.1: التطوير المدرسي (المدارس المطورة) في 420 مدرسة

سيقوم المكون الفرعي بمساعدة وزارة التربية والتعليم في تعزيز دور المدارس والمجتمعات المحلية في التخطيط لتستجيب لقضايا التعليم المحلية والتنفيذ والمتابعة والتقييم والتدقيق الحسابي. سيقوم أيضاً بدعم نهج الإدارة القائمة على المدرسة الذي تم تنفيذه بدعم من العديد من المانحين لسنوات عديدة وبنتائج إيجابية وتشمل ثلاثة تدخلات متكاملة: (1) تطوير وبناء القدرات للمدارس المطورة من خلال تدريب العاملين في المدرسة وأولياء الأمور، إضافة إلى موظفي مكاتب التربية بالمحافظات والمديريات على التخطيط والمتابعة والتقييم. لذا ستكون المدرسة قادرة على إعداد الخطة السنوية للمدرسة وتسليط الضوء على مجالات الإنفاق القائمة وفقاً الاحتياج والأولويات والمشاكل التي تواجه كل مدرسة مدعوم بمشاركة مجالس الآباء والأمهات. (2) تزويد المدارس بموازنة تشغيلية تمكنها من تنفيذ الخطة المدرسية (كل مدرسة ستحصل على 1,500 دولار أمريكي سنويا يتم تحويلها مباشرة لحساب المدرسة). (3) توفير مدخلات تعليمية تشمل المكتبات المدرسية ومعامل حاسوب ومختبرات العلوم.

يمكن اعتبار هذا التدخل امتداد للتجربة الأصلية على عدد كبير من المحافظات وخطوة أولى نحو تهيئة اليمن للنهج الواسع النطاق. سيعمل البرنامج عن كثب مع مكاتب التربية بالمديريات للتأكد من إمكانية تعميم واسع النطاق مستدام وواقعي من الناحية المالية والإدارية في المستقبل.

المكون الفرعي 1.2: تطوير المناهج

هذا المكون الفرعي يدعم البرنامج (2) من إطار النتائج متوسط المدى بشكل مباشر والذي يهدف لتطوير شامل "لوثيقة المناهج" ومراجعة الكتب المدرسية للتعليم الأساسي والثانوي. كما سيدعم المكون الفرعي التدخلات التالية: (1) تطوير المناهج والكتب المدرسية وأدلة المعلمين لمواد الرياضيات والعلوم لطلاب الصفوف الدراسية 3-6 واللغة العربية لطلاب الصفوف الدراسية 4-6 والتربية الوطنية لطلاب الصفوف الدراسية 3-6 وطباعة نماذج مختارة من : الكتب الدراسية وكتب الأنشطة وأدلة المعلمين للمواد التي تم تطويرها. ستراعي جميع المناهج والكتب الدراسية وأدلة المعلمين حساسية النوع الاجتماعي وحساسية الصراعات كما ستتضمن مفاهيم بناء السلام ومخرجات الحوار الوطني والشفافية والنزاهة وحقوق الإنسان والحفاظ على البيئة.

المكون الفرعي 1.3: تحسين الأداء من قبل المعلمين والإدارة المدرسية والمفتشين

سيقوم هذا المكون الفرعي بدعم برامج لإطار النتائج متوسط المدى رقم (3) أداء المعلمين ورقم (9) التطوير المدرسي وبعض مكونات الإشراف التربوي في البرنامج رقم (4) تحسين الإدارة وكفاءة الموارد البشرية.

سيقوم المكون الفرعي هذا بدعم جهود وزارة التربية والتعليم لتحسين ممارسات التدريس من خلال التدخلات التالية: (1) تصميم الكفايات المطلوبة لمعلمي رياض الأطفال والتعليم الأساسي (الصفوف 4-9) لتكون أساس للتدريب المستقبلي بنموذج التدريب المركز على المهارات المطلوبة لتدريس الفصول المتعددة في المدارس الصغيرة في المناطق النائية. (2) تقييم الاحتياجات وإعداد حقائب تدريبية لتأهيل معلمي الصفوف (4-6) مجالات المواد. (3) تدريب 37,250 معلم وموجه ومدير مدرسة على التعلم النشط لتعزيز أداء المعلمين داخل الفصول الدراسية وجعلهم قادرين على استخدام منهجيات مختلفة وفقاً لاحتياجات الطلاب. (4) تدريب 7,000 من المشرفين التربويين والمساهمة في تكاليف إدارة الزيارات الميدانية الإشرافية للمتابعة ودعم المعلمين والمفتشين في الـ(13) محافظة مستهدفة. (5) تصميم وتنفيذ تقييمات مخرجات التعلم والتركيز على 420 مدرسة مطورة والتي تم تحديدها في المكون الفرعي (1.1). (6) متابعة وتقييم سنوي للمعلمين حول تطوير تحصيل الطلاب من خلال تنفيذ نظام التقييم الوطني. كما سيدعم أيضاً استخدام تقييم القراءة المبكرة للصفوف (اقرأ) وتقييم الرياضيات للصفوف الأولى (اجمع) وتقييم معلمي القراءة (تقرا)في تقييم أداء المعلمين والطلاب في كل من القراءة والرياضيات.

سيتم تنسيق المكون الفرعي بعناية مع الموارد الخارجية لبرنامج تطوير التعليم الأساسي الثاني ومشروع تطوير التعليم الثانوي والتحاق الفتاة بـ(17,6 مليون دولار أمريكي) بالإضافة إلى أن هناك حاجة لضم موازنات الإشراف التربوي مع الموازنة الوطنية وذلك من أجل تطوير رؤية وطنية شاملة لمعايير الإشراف التربوي ومطابقة الموازنات المتكررة. إن دمج أداة التخطيط السنوي الواسعة للقطاع الفرعي (المتعدد) لتغطية الفترة (2014-2017) سيوحد هذه الموازنات.

المكون الفرعي 1.4: دعم تعليم ما قبل المدرسة

سيقوم هذا المكون الفرعي بدعم البرنامج رقم (9) لإطار النتائج متوسط المدى (تطوير تعليم ما قبل المدرسة) بشكل مباشر كما سيقوم بدعم جهود وزارة التربية والتعليم في تحسين ممارسات التدريس في تعليم ما قبل المدرسة إضافة إلى التدخلات التالية:

  1. توفير وتجهيز 200 فصل لتنمية الطفولة المبكرة في المحافظات المستهدفة بمستلزمات ومواد التعلم.
  2. تحسين مهارات المعلمين لتمكينهم من نقل المعرفة والمهارات بطريقة تركز على الطفل.
  3. تشجيع ورفع وعي المجتمعات حول قيمة تعليم الطفل المبكر.
  4. تدريب معلمي ومدراء تعليم ما قبل المدرسة على النهج التعليمي الشامل.

المكون الأساس 2 – تشجيع الالتحاق العادل بالتعليم الأساسي

الهدف من هذا المكون هو المساهمة في تعزيز المساواة في الحصول على التعليم الجيد من خلال التدخلات التي تستهدف كلا من العرض والطلب على التعليم الأساسي مع التركيز بشكل خاص على تعليم الفتيات. ستساهم هذه الأنشطة في استثمارات البنية التحتية المخطط لها في إطار النتائج متوسط المدى ببناء 600 فصل دراسي جديد وهذا يمثل 8.3% من إجمالي البناء المخطط له والبالغ 7,232 فصل دراسي جديد بحلول 2017م. كما سيتم كما سيتم ترميم 150 مدرسة في المحافظات الأكثر تضرراً من النزاع وتوفير لها مرافق للمياه والصرف الصحي وكذلك تزويد 420 مدرسة من مدارس التطوير المدرسي ببعض التجهيزات والأثاث لذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس المطورة الواقعة في الحضر. سيساهم المكون في بقاء الفتيات في التعليم من خلال التعاقد وتأهيل معلمات إضافيات ورفع الوعي من خلال حملات التشجيع وتوزيع الحقائب المدرسية في المناطق التي يتدنى فيها معدل التحاق الفتاة كما سيعمل المكون على القيام بحملة لتوفير التعليم للأطفال خارج المدرسة بمجموعة من الإجراءات الهادفة إلى (إعادة) التحاق 30,000 تلميذ وتوفير تعليم غير نظامي لحوالي 18,000 إضافيين. أخيراً سيقوم البرنامج بدعم تطوير الإستراتيجية الوطنية لمحو الأمية وتعليم الكبار ويركز على دعم 250 مركز تدريب نسوي أساسي. ويشمل هذا المكون على 5 مكونات فرعية كما هي التفاصيل أدناه.

النتائج الرئيسة المتوقعة من هذا المكون هي:

  • زيادة معدل الالتحاق الصافي في فجوة النوع الاجتماعي في (13) محافظة مستهدفة من 0.69 إلى 0.72.
  • خفض معدل الأطفال خارج المدرسة في (13) محافظة مستهدفة من 28% في عام 2011 إلى 26.6% في عام 2018م.

ربط المكون الثاني بإطار النتائج متوسط المدى:سد فجوة النوع الاجتماعي في التعليم لتحقيق العدالة والإنصاف من خلال التعليم يمثل الأولوية الثانية في إطار النتائج متوسط المدى 2013-2015.
وسيقوم المكون الثاني للشراكة العالمية للتعليم بدعم برامج إطار النتائج متوسط المدى التالية:

  • البرنامج الأول: تعزيز التطوير المدرسي.
  • البرنامج الثالث: تطوير أداء المعلمين وموظفي الإدارة المدرسية.
  • البرنامج الخامس: زيادة الطلب الاجتماعي على التعليم.
  • البرنامج السادس: توفير البنية التحتية وتطوير البيئة المدرسية.
  • البرنامج العاشر: دعم التعليم في المناطق المتضررة – في حالات الطوارئ

المكون الفرعي 2.1: تحسين البيئة المدرسية المادية

يقوم هذا المكون الفرعي بدعم البرنامج رقم (6) في إطار النتائج متوسط المدى بشكل مباشر والهدف من هذا المكون الفرعي هو المساهمة في أهداف إطار النتائج متوسط المدى لتعزيز المساواة في الحصول على تعليم بجودة عالية من خلال تحسين بيئة التعلم المادية في مناطق الـ(13) محافظة المستهدفة. تشمل المشاركة بناء 600 فصل دراسي جديد بالأسوار والحمامات وغرف الإدارة (هذا سيغطي 8.3% من أهداف البنية التحتية لإطار النتائج متوسط المدى) ومن خلال إعادة ترميم 150 مدرسة في المحافظات الأكثر تضرراً من النزاع وتوفير لها مرافق للمياه والصرف الصحي وتوفير مواد التعلم ومعامل الحاسوب والعلوم للـ(420) مدرسة وسيتم التخطيط لهذه الأنشطة من خلال الخطة التشغيلية السنوية (المتعددة) لإطار النتائج متوسط المدى من أجل دعم تنسيق البنية التحتية بشكل عام. سيسمح هذا أيضاً بتحقيق مكاسب الكفاءة مقارنة بتكاليف الوحدة عبر طرق التمويل المختلفة.

المكون الفرعي 2.2: رفع الطلب الاجتماعي على التعليم

يقوم هذا المكون الفرعي بدعم البرنامج رقم (5) زيادة الطلب الاجتماعي على التعليم والبرنامج رقم (3) تطوير أداء أفضل للمعلمين في إطار النتائج متوسط المدى بشكل مباشر وخاصة هدف تحفيز استقرار واستمرار المعلمات والتدريس في المناطق الريفية. والهدف من هذا المكون الفرعي هو تعزيز فرص التعلم العادل وتشجيع التحاق الفتاة وبقائها في التعليم الأساسي من خلال دعم وتوسيع تدخلات جانب الطلب الذي تم تجريبه في برامج مبادرة المسار السريع السابقة أو مشاريع شركاء التنمية الأخرى. سيتم تنفيذ الأنشطة الرئيسة الاثنين: (1) توظيف ودعم 1,600 معلمة متعاقدة. (2) توزيع الحقائب المدرسية على 35,000 تلميذ سنوياً على مدى ثلاث سنوات. النتيجة الرئيسة لهذا المكون الفرعي هي المساهمة في تحسين فجوة النوع الاجتماعي في المحافظات المستهدفة.

الأنشطة الرئيسة في إطار هذا المكون الفرعي تشمل: (ا) استمرار برنامج التعاقد مع معلمات الريف. (ب) توزيع الحقائب المدرسية في المناطق التي ترتفع فيها إعداد الفتيات المتسربات من التعليم.

(أ‌) خطة تعاقد معلمات الريف:

يستند هذا البرنامج على التجربة الناجحة لبرامج مبادرة المسار السريع السابقة والمشاريع الأخرى. وفي إطار مبادرة المسار السريع تم التعاقد مع 1,600 معلمة وتم تأهيلهن أثناء العطلة الصيفية (تم اعتمادهن جميعاً تقريباً) وأخيراً تم توظيفهن كمعلمات مدارس حكومية وحصلن على الدبلوم. تم توفير الخطة في أربع من المحافظات المقترحة لتدخلات مبادرة المسار السريع وهي (الجوف وشبوه وذمار والحديدة). كما أن مشاريع أخر (مشروع تطوير التعليم الأساسي المرحلة الأولى واليونيسيف) نفذت نفس الخطة أيضاً. وفقاً لتقرير 2012 (الذي تم مشاركته في المراجعة السنوية المشتركة السابعة) فقد تحسنت معدلات التحاق وبقاء الفتيات في المدارس التي استفادت من هذه الخطة. يشير التقرير أيضاً إلى أن المعلمات يبقين في نفس المدارس وراضيات عن وظائفهن.

فيما يخص آلية التنفيذ والجدول الزمني لتعاقد معلمات الريف فإن الشراكة العالمية للتعليم ستقوم بتغطية المدارس المستهدفة في (13) محافظة بحوالي 1,600 معلمة حيث ستبقى معايير وآلية الاختيار نفسها كما في المرحلة الثالثة من مبادرة المسار السريع (الإناث المؤهلات للتقدم يجب أن يعشن في المنطقة ومتخرجات من التعليم الثانوي) كما أن درجاتهن مرتبطة بالمدارس لضمان الاستدامة.

كما أن عملية الاختيار تدار بشكل جيد – من خلال توصية مجالس الآباء والأمهات و الموجهين بأول المرشحات المحتملات بعدها تقوم اللجنة المكلفة بمقابلة المتقدمات بالاشتراك مع موظفي مكاتب التربية بالمحافظات والمديريات.

بعد اجتياز المقابلة الأولية يتم تدريب النساء المختارات لمدة شهرين أو ثلاثة أشهر أثناء العطلة الصيفية وفور انتهاء التدريب يتم التعاقد معهن (مع وزارة التربية والتعليم) ويتم تعيينهن في المدارس. في إطار المرحلة الأولى من مشروع تطوير التعليم الأساسي فقد تكرر التدريب لمدة ثلاث سنوات ومع ذلك فإن برنامج الشراكة العالمية للتعليم سيوفر تدريب على مدى عامين كما هو الحال في مبادرة المسار السريع وستكون فترة التدريب (60 يوم عمل) والعقد سيكون ثلاث سنوات. المعلمات الذين يحضرون ويجتازون الامتحان ويلبون جميع المعايير (حضور يعتمد على زيارات مفاجئة من قبل الموجهين ... الخ) يمكن توظيفهم بعد ثلاث سنوات في الخدمة المدنية. استناداً على تقرير الإنجاز الدوري سيتم تجديد العقود كل عام دراسي.

سيقوم برنامج الشراكة العالمية للتعليم بدعم برنامج تعاقد معلمات الريف.

(ب‌) توفير توزيع الحقائب المدرسية في المناطق ذات التسرب المرتفع للفتيات.:

توفير توزيع الحقائب المدرسية في المناطق التي ترتفع فيها إعداد الفتيات المتسربات من التعليم ، يستند هذا البرنامج أيضاً على التجربة الناجحة لبرامج مبادرة المسار السريع السابقة. وفي إطار المرحلة الثالثة لمبادرة المسار السريع فقد تم توزيع حوالي 900,000 حقيبة مدرسية (حقائب مدرسية للطلاب) تحتوي كل منها على (حقيبة مصنوعة من القماش و4 دفاتر و12 قلم رصاص و2 قلم جاف ومسطرة ومبرآه). ووفقاً لتقرير الإنجاز لمستوى تنفيذ خطة العمل السنوية للأعوام 2010 و2011 (الذي تم تشاركه خلال المراجعة السنوية المشتركة السابعة 2012) فقد تحسنت ظروف تعليم الفتاة في المدارس المستفيدة من هذه الخطة. الهدف من توزيع الحقيبة المدرسية هو تشجيع الالتحاق وخاصة الفتيات من خلال تخفيض تكلفة التعليم بالنسبة للأسر. وبسبب ارتفاع معدل الفقر في اليمن وحجم الأسرة المرتفع في الأسر اليمنية فإن أولياء الأمور وخاصة في المناطق الريفية والنائية غير قادرين على تغطية تكاليف أربعة أو ستة أطفال في وقت واحد ونتيجة لذلك فإن بعض أطفالهم يحضرون إلى المدرسة والآخرين يبقون في المنازل وفي معظم الحالات يكن الفتيات.

سيقوم البرنامج بتوزيع 35,000 حقيبة مدرسية كل عام وسيكون إجمالي الحقائب المدرسية 105,000 حقيبة مدرسية خلال السنوات الثلاث. وسيتم توزيع الحقائب المدرسية من خلال الاخصائيين الاجتماعيين والمعلمين في المدارس المستهدفة بالتنسيق مع مجالس الآباء والأمهات لضمان التوزيع المناسب. وسيساهم هذا النشاط في هدف إطار النتائج متوسط المدى في زيادة تغطية الحقائب المدرسية في مدارس التعليم الأساسي على مستوى البلد من 5.4% في 2011 إلى 6.5% بحلول عام 2015م (الصفحة 49 من الباب 4 في إطار النتائج متوسط المدى). ومن منظور هيكلي فسيتم إيلاء اهتمام خاص بالاستدامة المالية لهذا النشاط وعلى وجه الخصوص رغبة وإمكانية الموازنة الوطنية في أخذ هذه النفقات على عاتقها للمدى الطويل. سيتطلب هذا نقاش وثيق مع وزارة التربية والتعليم ووزارة المالية ويربط بأهداف المرحلة الثانية من مشروع تطوير التعليم الأساسي لتقييم كل خطة من خطط الحوافز على حدة بهدف تعزيز الاستدامة وإضفاء العمل المؤسسي لمثل هذه التدخلات.

المكون الفرعي 2.3: تشجيع الالتحاق بالمدارس للأطفال خارج المدرسة

هذا المكون الفرعي يدعم البرنامج (5) (زيادة الطلب الاجتماعي على التعليم) والبرنامج (1) تعزيز التطوير المدرسي) من إطار النتائج متوسط المدى.

وفقاً لآخر مسح تربوي عام 2010/2011 فإن عدد الأطفال خارج المدرسة من الفئة العمرية (6-14 سنة) حوالي 1.2 مليون طفل 800,000 منهم فتيات وهذا يعود للعديد من الأسباب مثل بعد المدرسة وتدني جودة التعليم وعدم وجود وعي، وعدم ارتباط المناهج الدراسية والفقر والحاجة لعمالة الأطفال وغيرها الخ. وهذه الأسباب بالإضافة إلى الزواج المبكر والالتحاق بالمدرسة في سن متأخر ونقص المعلمات والتعليم المختلط فإنها جميعاً عوامل تؤثر على الفتيات بشكل كبير وتقلل من فرصهن بالالتحاق بالمدرسة وإكمال التعليم الأساسي والغالبية العظمى من الفتيات خارج المدرسة هن في المناطق الريفية.

سيقوم المكون الفرعي هذا بدعم توسيع تلك المشاريع لاستهداف الأطفال خارج المدرسة والتي أظهرت بعض النجاحات وستتولى أيضاً تقييم سريع للمشاريع التجريبية الجارية. كما سيستخدم لدعم تقييم الأطفال خارج المدرسة بالتعاون مع اليونيسيف. يهدف التقييم للإجابة على ثلاثة أسئلة رئيسة: من هم الأطفال خارج المدرسة وأين هم؟ لماذا هم خارج المدرسة؟ كيف يمكن جلب وإلحاق الأطفال خارج المدرسة وبقائهم فيها؟ سيقوم التقييم بدعم وزارة التربية والتعليم في تطوير سياسات وطنية حول الأطفال خارج المدرسة لتوجه وتقود إستراتيجية تطوير التعليم الأساسي وجميع التدخلات.

سيقوم هذا المكون الفرعي أيضاً بدعم حلول إبداعية للوصول لمعظم الأطفال المحرومين وضمان تعليمهم والتأكيد على الدور المحوري للعاملين غير الحكوميين الذين سيكونون شركاء في مبادرة الأطفال خارج المدرسة. سيكون مكون الشراكة العالمية للتعليم جزء من المبادرة العالمية المشتركة حول الأطفال خارج المدرسة التي دشنتها اليونيسيف ومعهد اليونسكو للإحصاء عام 2010م لتسريع الجهود نحو هدف تعميم التعليم الأساسي بحلول عام 2015م. الهدف من المبادرة هو تحقيق انفراج في الحد من عدد الأطفال خارج المدرسة. سيقوم الإطار المنهجي والمفاهيم الذي تم تطويره من قبل مبادرة الأطفال خارج المدرسة بتوجيه التدخلات المدعومة من قبل هذا المكون. يقدم هذا الإطار نهج جديد لتحليل مشكلة الأطفال خارج المدرسة من خلال الأبعاد الخمسة للاستبعاد والتي تأسر الأطفال المستبعدين في سن ما قبل التعليم الأساسي (1-6) إلى التعليم الأساسي (7-9) من خلال مجموعة من التفاوتات ودرجات التعرض للتعليم كما أنها تدعم الربط والتوسع الأكثر منهجية بين المكونات الرئيسة الثلاثة:

  • لمحة عن الأطفال المستبعدين نتيجةً لعقدة مشكلة الأطفال خارج المدرسة من حيث القدر وعدم المساواة والتفاوتات المتعددة حول الأبعاد الخمسة للاستبعاد.
  • حواجز ومعوقات توضيح العمليات الديناميكية والسببية ذات الصلة بالأبعاد الخمسة للاستبعاد.
  • السياسات والاستراتيجيات لمعالجة الحواجز والمعوقات ذات الصلة بالأبعاد الخمسة للاستبعاد في إطار التعليم وما بعده وخاصةً ذات الصلة بأنظمة الحماية الاجتماعية.

إضافة إلى أن المكون الفرعي سيقوم بتمويل تدريب فريق البلد الذي سيكون مسئول عن التقييم وكذا تمويل زيارات الدراسة إلى البلدان ذات الخبرات والبرامج المعروفة للأطفال خارج المدرسة.

تبدأ أنشطة المكون الفرعي بمرحلة أولية لتنفيذ مسوحات ميدانية وجمع البيانات حول الأطفال خارج المدرسة في المحافظة الـ(13) المستهدفة وخلال فترة التنفيذ سيتم تنفيذ حملة وطنية لرفع الوعي وتنفيذ أنشطة قائمة على المجتمع لتشجيع التحاق الأطفال خارج المدرسة. سيتم تدريب 600 معلم على الطرق لتوفير تعليم مرن للأطفال خارج المدرسة. سيتم تنفيذ خطة لتوفير مرتبات تعويضية لحوالي (167) معلم على مدار ثلاث سنوات بهدف إعادة التحاق وتغذية 30,000 تلميذ إضافة إلى أنه سيتم دفع مبالغ لحوالي (83) معلم وذلك لتوفير تعليم غير نظامي لحوالي 18,000 طفل من الأطفال خارج المدرسة.

وسيتم تنفيذ زيارة واحدة سنويا إلى المدارس المستهدفة من قبل خدمات التفتيش، بميزانية تتناسب لتغطية ذلك كما سيتم إجراء التقييم النهائي للمشروع في نهايته وعقد ورشة عمل وطنية لتطوير إستراتيجية للأطفال خارج المدرسة.

المكون الفرعي 2.4: كان الهدف من هذا المكون الفرعي هذا هو دعم برنامج محو الأمية في 250 مركز لكن نتيجة للنزاع الذي حصل وتضرر التعليم تم استغلال المبالغ التي كانت مخصصة لهذا المكون للتعليم في الطوارئ. واستبداله بمكون دعم التعليم في المناطق المتضررة – في حالات الطوارئ من خلال استهداف (150) مدرسة متضررة في المحافظات

سيتم في برنامج التعليم في الطوارئ الآتي:

  1. ترميم 150 مدرسة المتضررة من النزاع، مع توفير مرافق للمياه والصرف الصحي منفصلة والتي تستهدف عدد (500,37) للبنين والبنات
  2. توفير المقاعد الدراسية والأثاث المكتبي بدلا عن المنهوبات لعدد 150 مدرسة تضررت خلال النزاعات و / أو استخدمت كمراكز إيواء للنازحين
  3. سيساعد هذا المكون الفرعي على تنفيذ برامج الدعم للمساعدة في تخفيف أثر الأزمة على من خلال تقديم الدعم النفسي لعدد (500,37) من الأطفال المتضررين في 150 مدرسة.
  4. سيتم توفير مستلزمات التعلم الأساسية لدعم عدد (844,90) من الأطفال المتضررين.

المكون الفرعي 2.5: دعم التعليم في المناطق المتضررة – في حالات الطوارئ من خلال استهداف (139) مدرسة متضررة في (6) محافظات هي (أبين – عدن – صعده – لحج – مأرب – صنعاء)

المكون الفرعي هذا يساعد على تنفيذ برامج الدعم للمساعدة في تخفيف أثر الأزمة على إدارات المدارس والمعلمين والاخصائيين الاجتماعيين في إطار المدارس المتضررة إضافة إلى تنفيذ برامج المتابعة والتقييم للمدارس المتضررة بما في ذلك تدريب المختصين على مستوى المدارس والمديريات والمحافظات كما سيتم دعم الزيارات الميدانية للمتابعة وإعداد التقارير والتحليل.

سيتم ترميم (142) مدرسة متضررة في (6) محافظات هي (أبين – عدن – صعده – لحج – مأرب – صنعاء) في إطار هذا المكون وإضافة إلى ذلك فقد تم التخطيط لتوفير احتياجات نوعية وكمية مثل مصادر التعلم والمستلزمات (مكتبة مدرسية وأدوات رياضية ومواد صحية ومواد التنظيف وإذاعات مدرسية وأثاث مدرسي) لهذه المدارس المتضررة والبالغ عددها (142).

سيتم أيضاً تشكيل وتدريب حوالي (568) عضو من مجالس الآباء والأمهات في المدارس المتضررة إلى جانب الاخصائيين الاجتماعيين.

تم تنفيذ هذا التدخل بطريقة مختلفة مع اليونيسيف كجهة إدارية وإشرافية وأن الميزانية والأنشطة خاضعة لطلب منفصل في ظل منحة الشراكة العالمية للتعليم الجديدة للدعم المعجل في الحالات الطارئة والانتعاش المبكر وسيساهم هذا المكون الفرعي في تغطية الفجوة التعليمية في المناطق المتضررة -الحالات الطارئة من خلال تحسين ظروف تعليم الأطفال. تم دعم تدريب ةالمعلمين وإعادة تأهيل (139) مدرسة في ست محافظات متضررة من الصراع وتغطية 50,000 من البنين والبنات ممن هم في سن المدرس (غير الملتحقين بالمدرسة). تم ربط المكون الفرعي في الحالات الطارئة بأولوية إطار النتائج متوسط المدى في مجالات الالتحاق (البرنامج 6) والجودة (البرنامج 3).

المكون الأساسي رقم (3): تعزيز القدرات المؤسسية

الهدف من هذا المكون هو دعم القدرات الوطنية لإدارة الموارد بفعالية وكفاءة للإشراف على تقديم خدمات التعليم بجودة عالية ويشمل هذا المكون ثلاثة مكونات فرعية تركز على: (أ) نشر نظام إدارة المعلومات التربوية. (ب) دعم الإشراف على المدارس على مستوى المديريات في الـ(13) محافظة. (ج) دعم إعداد الخطة التنموية الوطنية على مستوى القطاع الواسع بالكامل الذي يغطي الفترة 2016-2030م بالإضافة إلى ذلك فإن المكون رقم (3) يشمل المكون الفرعي الرابع (3.4) الذي يشكل ميزانية إدارة المشروع لبرنامج الشراكة العالمية للتعليم.

النتيجة الرئيسة المتوقعة لهذا المكون هي تعزيز القدرات المؤسسية على كافة مستويات قطاع التعليم والتي سيتم متابعتها من قبل اليونيسيف ومجموعة التعليم المحلية خلال المراجعات السنوية المشتركة.

ربط المكون رقم (3) بإطار النتائج متوسط المدى: الأولوية الثالثة في إطار النتائج متوسط المدى هي بناء القدرات المؤسسية لوزارة التربية والتعليم ومكاتب التربية بالمحافظات والمديريات من أجل:(1) تعزيز قدراتها على تقديم الخدمات التعليمية بجودة وكفاءة جيدة. (2) إيجاد قاعدة بيانات دقيقة وموثوق بها يمكن استخدامها كأساس في اتخاذ القرار والتخطيط والمتابعة والتقييم. سيقوم المكون الثالث بدعم برامج إطار النتائج متوسط المدى التالية:

  • البرنامج الرابع: تحسين إدارة الموارد البشرية بوزارة التربية والتعليم.
  • البرنامج السابع: تحسين الإدارة والتنسيق.
  • البرنامج الثامن: إعادة هيكلة وزارة التربية والتعليم وبناء القدرات لديوان عام وزارة التربية والتعليم ومكاتب التربية والتعليم بالمحافظات والمديريات وفقاً لمنهجيات وأدوات الإدارة الحديثة.

المستهدفين: المستفيدون بشكل مباشر من المكون الثالث هم مسئولي وزارة التربية والتعليم ووحدة الشراكة العالمية للتعليم بوزارة التربية والتعليم ومكاتب التربية والتعليم بالمحافظات والمديريات أما بشكل غير مباشر فإن قطاع التعليم بأكمله سيستفيد من بناء القدرات لبرنامج الشراكة العالمية للتعليم.

المكون الفرعي 3.1: نظام المعلومات الإدارية والتربوية على المستوى المحلي في المحافظات المختارة

قام مشروع تطوير التعليم الأساسي بدعم تطوير برمجيات نظام المعلومات الإدارية والتربوية على المستوى المركزي وقد تم تجريبها ومن المتوقع ربط ثلاث محافظات بوزارة التربية والتعليم مركزيا في عام 2013م بنحو 50% وسيتم ربط المحافظات الثلاث بشكل كامل في عام 2015م. كان الهدف من هذا المكون الفرعي هذا هو ربط نصف المحافظات (21 محافظة) في عام 2016م وكذلك ربط جميع المحافظات على مستوى المديريات في السنوات التي تليها 2016-2017م وقد خصص مشروع تطوير التعليم الأساسي الثاني مبلغ 2 مليون دولار أمريكي لهذا الشأن. ونتيجة للنزاع الذي حصل وتضرر التعليم تم استغلال جزء من هذا المبالغ التي كانت مخصصة لهذا المكون للتعليم في الطوارئ.

المكون الفرعي 3.2: تأكيد الجودة والاعتماد المدرسي على المستوى المحلي

كان الهدف من هذا المكون الفرعي هذا هو بناء قدرات مكاتب التربية والتعليم بالمحافظات والمديريات المستهدفة لبناء وتنفيذ تأكيد الجودة والاعتماد المدرسي لتعزيز الجودة على مستوى المدرسة. ونتيجة للنزاع الذي حصل وتضرر التعليم تم استغلال المبالغ التي كانت مخصصة لهذا المكون للتعليم في الطوارئ.

المكون الفرعي 3.3: تطوير إستراتيجية تعليم جديدة للفترة 2016-2030م

الهدف من هذا المكون الفرعي هو تطوير الإستراتيجية الوطنية لبرنامج محو الأمية والتعليم العام للفترة 2016 -2030م. سيقوم المجلس الأعلى للتعليم بوضع رؤية وطنية لقطاع التعليم في اليمن في عام 2015م بدعم من البنك الدولي في الوقت الراهن وبدعم مستقبلي من خلال مشروع تطوير التعليم الأساسي الثاني وبناءاً على الرؤية الوطنية للتعليم في اليمن ستبدأ وزارة التربية والتعليم في عام 2014م بوضع إستراتيجية لكافة مستويات التعليم تحت مسئوليتها: تعليم ما قبل المدرسة والتعليم الأساسي والثانوي وبرنامج محو الأمية. سيقوم المكون الفرعي بدعم هذه العملية ومن المتوقع أن تقوم الوزارات الأخرى التي لها علاقة بالتعليم بمراجعة وتحديث استراتيجياتها بما يتوافق مع الرؤية الوطنية للتعليم في اليمن.

المكون الفرعي 3.4: إدارة برنامج الشراكة العالمية للتعليم

الغرض من هذا المكون الفرعي هو دعم وتعزيز وزارة التربية والتعليم وهياكلها الداخلية بما في ذلك وحدة الشراكة العالمية للتعليم لتحمل مسئولياتها المالية وإعداد تقارير الإنجاز للبرنامج في الوقت المناسب وبالفاعلية المطلوبة من خلال اتفاق قانوني ملزم بين اليونيسيف والحكومة اليمنية وسيقوم المكون بتمويل التكاليف التشغيلية لبرنامج الشراكة العالمية للتعليم وأنشطة التدريب لتعزيز قدرات العاملين في وزارة التربية والتعليم في الوظائف المالية وإدارة البرنامج وأنشطة التدقيق الحسابي ومكافأة مستشاري البرنامج وورش العمل الخاصة بمراجعة ومتابعة وتقييم أنشطة البرنامج.

العلاقة بين مكونات برنامج الشراكة العالمية للتعليم وإطار النتائج متوسط المدى:الشكل رقم (2): الربط بين مكونات برنامج الشراكة العالمية للتعليم وإطار النتائج متوسط المدى.